دراسة: التقاط الصور يزيد من السعادة

دراسة: التقاط الصور يزيد من السعادة

على الصعيد الشخصي أنزعج كثيرًا من الأشخاص الذين يلتقطون الصور مع كل شيء وفي كل وقت ومكان، خاصةً صور السلفي التي أثبتت بعض الدراسات أنّ زيادتها عن الحد تعتبر عرض للمرض النفسي. هذا لا يعني بدوره أنّ التقاط الصور شيء مضر بالإنسان بل على العكس تمامًا حسب آخر الدراسات.
في دراسة من جامعة جنوب كاليفورنيا أجرى الباحثون تجارب على 2,000 مشترك لاختبار تأثير التقاط الصور أثناء اللحظات الحياتية المختلفة وخاصةً اللحظات التي لا تتكرر كثيرًا، حيث قامت التجربة بإجراء زيارة سفاري افتراضية ووجدت أنّ المشتركين الذين التقطوا صورًا للرحلة كانوا أسعد وأكثر استمتاعًا بها من هؤلاء الذين لم يلتقطون صورًا.
خلص الباحثون إلى أنّ التقاط المشترك صورة للنشاط تعني اندماجه الكامل فيه وبالتالي استمتاع أكبر باللحظة وما فيها من نشاط، والمثير للاهتمام أيضًا أنّ نفس تأثير السعادة يحدث عند التفكير فقط في التقاط الصورة.
هذا الأمر سينطبق بالطبع على الصور التي نقوم بالتقاطها من أجل شبكات التواصل الاجتماعي المختلفة وخصوصًا إنستاجرام، لكن الدراسة تنصح بالتقاط الصور ثم نشرها على الشبكات الاجتماعية لاحقًا حتى يحدث الاستمتاع باللحظة ولا يتشتت الذهن بالشبكة الاجتماعية.

اسمي زياد حلومي, من مواليد سنة 2000 , من المغرب و بالضبط من مدينة طنجة , أقطن الآن في القصر الكبير , مدون و مبرمج و مصمم و مطور بعض أنواع المواقع ومهتم بشؤون المعلوميات و أدرس حاليا في الأولى باكالوريا. و بهذا قمت بإنشاء مدونة "زياد نت" لأزودكم بمعلومات مفيدة تهتم بشؤون الحاسوب و أجهزة الإندرويد و المزيد...

شارك الموضوع

مواضيع ذات صلة