لماذا لم تختر غوغل اسمًا خاصًا لمساعدها الصوتي؟

لماذا لم تختر غوغل اسمًا خاصًا لمساعدها الصوتي؟

عند النظر إلى ميزة المساعد الصوتي لدى الشركات المختلفة، أول ما سيتبادر إلى أذهاننا سيري من شركة أبل، وكورتانا من مايكروسوفت، وربما أليكسا من أمازون. لكن ماذا عن مساعد قوقل الصوتي؟
حتى تلك اللحظة، فإن مساعد قوقل الصوتي لا يحمل اسمًا شخصيًّا له، لكن الأمر لا يمكن أن نؤوله للظروف؛ لأن قوقل نفسها هي من تعمَّدت ذلك!
كان جوناثان جارفيس هو المدير الإبداعي السابق لفريق مختبرات قوقل Google Labs، وقبل رحيله من الشركة في فبراير الماضي كان يعمل على المساعد الصوتي، ولم يتخذ قرارًا نهائيًا بشأن المساعد الصوتي، إلا أنه في نهاية الأمر حصل على اسم Assistant دون تحديد شخصيته الرقمية.
قال جارفيس “أردنا دومًا أن نجعل الأمر كما لو كان لديك مساعدًا، وكأنه يمنحك بقوةٍ غير طبيعية عند استخدامه”. معذرة يا جارفيس، بعيدًا عن تلك “المبالغات” التي ذكرتها، هلَّا شرحت لي أولًا ما الفرق الجوهري بين مساعد قوقل الصوتي وبين قوقل ناو؟ لا أظن أنني سأستمع إلى إجابةٍ مُقنعة!
المصدر: Business Insider

اسمي زياد حلومي, من مواليد سنة 2000 , من المغرب و بالضبط من مدينة طنجة , أقطن الآن في القصر الكبير , مدون و مبرمج و مصمم و مطور بعض أنواع المواقع ومهتم بشؤون المعلوميات و أدرس حاليا في الأولى باكالوريا. و بهذا قمت بإنشاء مدونة "زياد نت" لأزودكم بمعلومات مفيدة تهتم بشؤون الحاسوب و أجهزة الإندرويد و المزيد...

شارك الموضوع

مواضيع ذات صلة